التخطي إلى المحتوى

يعرب نادي بيراميدز عن استغرابه من القرار الغريب، والمخالف لكافة اللوائح، من جانب رابطة الأندية المصرية المحترفة، باستكمال بقية مباراة الفريق أمام سموحة، بنفس الظروف التي كانت موجودة خلال المباراة والتي بقرار للجمعية مقدما، وما جعل القرار أكثر إثارة للدهشة هو أنه تم إرساله والإعلان عنه رسميا قبل 24 ساعة فقط من الاجتماع.

بيان هام من نادي بيراميدز بخصوص قرار اتحاد الأندية بإعادة مباراة سموحة

قبل ساعات قليلة عند منتصف الليل، في عطلة 30 يونيو في البلاد، فوجئنا بقرار لجنة المسابقات، الذي طلب منا فيه اتحاد الأندية السفر إلى مدينة أخرى لمواجهة منافس مختلف تمامًا، مع استعدادات أخرى. وذلك قبل 24 ساعة فقط من الموعد المقرر للمباراة، ويبدو أنه سيتم اتخاذ مثل هذا القرار. ويشير هذا القرار إلى عدم الوعي أو الفهم لأبسط مبادئ الرياضة، وهي صحة اللاعبين وإعدادهم نفسياً وجسدياً. ، والحفاظ على سلامتهم، بعد أن قرروا من تلقاء أنفسهم السماح للفريق بالسفر إلى مدينة أخرى تبعد 200 كيلومتر عن القاهرة، للعب مباراة ضد فريق آخر في ظروف مختلفة، دون النظر في الأعمال التنظيمية واللوجستية، مثل النقل والفندق. فالحجوزات وملاعب التدريب والمرافق الاستشفائية والغذاء والتجهيزات الطبية والأمنية يتم إعدادها مسبقاً، مما يؤثر سلباً على كافة الاستعدادات العادية لأي مباراة.

بل يشير القرار إلى عدم الوعي أو الفهم لمدى التأثير السلبي على القيمة التجارية للدوري المصري والإضرار بثقة المستثمرين والرعاة في صناعة كرة القدم المصرية سواء بالدخول أو الاستمرار في الاستثمار. . فيه.

وتجاهل اتحاد الأندية في قراره استكمال ما تبقى من المباراة اللوائح وكذلك تقريري الحكم والمراقب وتقرير لجنة تقصي الحقائق في أحداث استاد الإسكندرية التي أثبتت وجودها. من مشكلة كهرباء في الملعب وإهمال واضح في التعامل مع هذه المشكلة من قبل صاحب الأرض والمنظمة وهو ما وجب إصدار قرار باعتبار بيراميدز فائزاً بهدفين دون مقابل وفق اللوائح الواضحة وضوح الشمس في هذا الشأن، وأن مشكلة انقطاع التيار الكهربائي لا تعتبر ظرفاً ملحاً، حيث يطبق الاتحاد سياساته على بعض الأندية ولا يطبقها على الجميع.

ونعرب عن استغرابنا من القرارات والتصريحات الإعلامية من جانب مسؤولي الرابطة حتى قبل نهاية المباراة ومحاولة إجبارنا على الأمر الواقع لإعادة المباراة ثم التراجع وإصدار القرار الجديد. متأخر. حتى لا يكون هناك مجال للاعتراض والشكوى من القرار وفق أبسط قواعد العدالة الإجرائية. قرارات يراها مناسبة خارج اللوائح، فالأمور لا يمكن أن تدار بالأهواء، وكرة القدم المصرية أكبر من أن تحكم بهذه الطريقة وفق الأهواء الشخصية.

وبناء على ما حدث في هذا الملف، فإن نادي بيراميدز يحتفظ بحقه الكامل في اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة ضد ذلك القرار، وتصعيد القضية إلى المحكمة الرياضية الدولية والاتحاد الدولي لاتحادات كرة القدم والمحكمة الاتحادية للحصول على. حقوق النادي المهدرة من قبل رابطة الأندية ومسؤولي الكرة المصرية، حيث خالفوا لائحة الدوري ولم يطبقوا العدالة السريعة، وهو ما يقضي بحصول بيراميدز على نقاط المباراة كاملة.

ومثل هذه القرارات تشكك في رغبة القائمين على إدارة الكرة المصرية في العمل على إرساء قواعد المنافسة الشريفة والعدالة بين كافة الأطراف الذين يسعون بكل شرف ونضال للفوز بلقب الدوري المصري الممتاز.

وأضافت إدارة نادي بيراميدز لكرة القدم، إصرار النادي وإصراره على الاستمرار حتى النهاية في المنافسة على لقب الدوري، متصدراً النادي، رغم العديد من التحديات والتدخلات التي تمثل مشاكل ومعوقات أمام تقدم الدوري هذا العام.

أظهر اتحاد الكرة وأجهزته سوء الإدارة والاستغلال في استخدام صلاحياتهم في قضية لاعب الفريق محمد الشيبي الذي اتخذوا قرارا بإيقافه اعتراضا على حكم المحكمة الصادر لصالحه بإيقافه من الاتحاد الدولي. المحكمة الرياضية بعد أن لجأ اللاعب إليها، لتتوقف المحكمة عن قرار مجلس إدارة اتحاد الكرة الذي خالف كافة اللوائح والقوانين، رغم تأكيد لجنة الانضباط أن الشيبي لم يرتكب أي مخالفات. اللوائح، اتخذ اتحاد الكرة قراره الغريب، الذي ألغته المحكمة الرياضية لاحقا. ولم يجد اللاعب أي إنصاف من الاتحاد أو الرابطة عندما تم الاعتداء عليه، ورفضوا الحصول على أبسط حقوقه من خلال إرهابه. العقوبات للتنازل عن حقه الطبيعي.
والأمر الغريب في قضية الشيبي هو تأكيد مسؤولي مجلس إدارة اتحاد الكرة والاتحاد أن اللوائح المحلية لا تنصف اللاعب وحصرتها في إعطائه حقه الطبيعي لكى يسمح مع عقوبة مناسبة للمهاجم، والتأكيد على رغبتهم في تعديل اللوائح لتغليظ العقوبة على ما حدث للشعيبي، كما أن لوائح الفيفا التي تقضي بعقوبات لم تأخذ في الاعتبار أزمة مباراة سموحة، الرابطة قال المسؤولون إنهم لم يتبعوا اللوائح المحلية وعملوا مع لوائح CAF و FIFA من أجل مبدأ “اللعب النظيف”. ونتساءل هل يجب تعديل لوائح الكرة المصرية بشكل مطلق أم تعديلها عندما يتأثر شيء يتعلق بنادي بيراميدز فقط ولا غيره؟!!

ونود أن نشير إلى المشاكل العامة في إدارة الدوري من قبل اتحاد الكرة ولجنة المسابقات، ومن بينها وضع جدول غير عادل يضع الفرق المشاركة تحت ضغط غير متكافئ، وهو ما يخالف مبدأ تكافؤ الفرص. كما تم اختيار توقيتات غريبة لمباريات الفريق، لتكون الساعة الرابعة عصراً في ذروة موجة الحر التي تشهدها البلاد، رغم أن هذا لا يحدث أبداً مع مباريات الفريق المنافس على لقب الدوري!

وفي المرحلة الحالية ترى إدارة النادي أن جدول المباريات وضع الفريق تحت ضغط للعب مباريات التعادل حتى 30 يونيو دون أي حاجة ومن ثم راحة كاملة لمدة 16 يوما، مما أدى إلى إرهاق لاعبي الفريق أولا ومن ثم. يتم إقصاؤه من المنافسة ثانياً

المبدأ في وضع جدول المباريات هو الاعتدال بحيث يحصل كل فريق على فرصته الكاملة والعادلة لتقديم أفضل ما لديه. فخور بأن خمسة من لاعبيه شاركوا معه في المباراة النهائية لكأس الأمم. المنتخب الإفريقي تحت 20 عاما، لتضع مباراتين من أهم المباريات التي يواجهها الفريق وتأثيرا كبيرا على حسم اللقب، في مواعيد متضاربة. مباريات المنتخب الأولمبي مما يضع النادي واللاعبين تحت ضغط وتشتيت غير مرغوب فيه، وينتقص من دور الاتحاد واللجنة في دعم المنتخب الأولمبي الذي يمثل مصر.

ويؤكد نادي بيراميدز أن كل هذه الظروف تخلق مناخا غير ملائم يؤثر على المنافسة الشريفة ويضع الفرق المشاركة تحت ضغط غير صحي، كما يؤدي إلى المخالفات التي تحدث أثناء إدارة المباريات نفسها.

ويؤكد النادي على أهمية دور التحكيم كعنصر مهم في المنظومة في إدارة المباريات بطريقة احترافية ويتفق مع المطالبين بضرورة وجود آلية شفافة ومعلنة لمحاسبة الحكام للحفاظ على ومعاقبة من أخطأ منهم، وكذلك تقدير وتحفيز القائمين على العمل المهني؛ وسيكون لذلك الأثر الأكبر في إعطاء دفعة إيجابية للحكام والفرق المشاركة.

وفي الختام يؤكد نادي بيراميدز اعتزازه واعتزازه بلاعبيه وفريق العمل بأكمله على المجهود الذي يبذلونه بكل إخلاص وإخلاص واحترافية وسط كافة المشاكل والتحديات، ويؤكد دعمهم للفريق في الاستمرار. وواصل طريقه في المنافسة حتى اللحظة الأخيرة دون الالتفات لمحاولات عرقلته وحرمانه من حقه في المنافسة الشريفة على اللقب، مؤكدا إصراره الكامل على تذليل كافة الصعوبات ومواجهة الفريق بكل الإمكانات المتاحة.
وفي الوقت نفسه، أعرب عن اعتزازه بجماهير النادي التي تأتي لمساندته في المباريات، خاصة أولئك الذين يبذلون الجهد في السفر من أجلهم. كما وجه التحية لجماهير كرة القدم في مصر مهما كان اتساعها وبكافة انتماءاتهم، الذين يستحقون متابعة دوري عالمي يليق بمصر العظيمة والتاريخ العريق لرياضة كرة القدم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *