التخطي إلى المحتوى

رحل الإمام الأعظم ع. استقبل الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف رئيس مجلس حكماء المسلمين، ظهر اليوم الاثنين، العاصمة المصرية، في طريقه إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور. ويقوم سماحته بجولة جديدة في جنوب شرق آسيا تشمل ماليزيا وتايلاند وإندونيسيا، بناء على عدد من الدعوات الرسمية التي وجهتها الدول الثلاث. شيخ الأزهر يجتمع بكبار المسؤولين والقيادات الدينية والثقافية والسياسية، لدعم العلاقات الأزهرية الماليزية، وتعزيز الموقف الإسلامي الموحد إزاء مواجهة العدوان على غزة والمطالبة بحقوق الأزهر الشريف الشعب الفلسطيني.

ومن المقرر أن يلتقي شيخ الأزهر خلال تواجده في العاصمة كوالالمبور، مع رئيس الوزراء الماليزي دات سيري أنور إبراهيم، ويعقد لقاءات تشاورية مع القيادات الدينية والثقافية ومؤسسات المجتمع المدني في ماليزيا. لبحث سبل تعزيز دور الأزهر والاستفادة من خبرته الواسعة ونشر خدماته الدعوية والتعليمية في ماليزيا، والتوسع في إنشاء مراكز الأزهر لتعليم اللغة العربية في ماليزيا.

كما يحرص شيخ الأزهر على الالتقاء بالشباب الماليزي والتحاور معهم حول أبرز القضايا المجتمعية المعاصرة. ويعقد سماحته عدداً من اللقاءات مع طلبة وباحثي العلوم الإسلامية في الجامعات الماليزية.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *