التخطي إلى المحتوى

وقال اللواء ياسر التودي قائد القوات الجوية خلال المؤتمر الصحفي بمناسبة يوم القوة الجوية إن المعلومات أصبحت متاحة للجميع في عصر الهواء الطلق سواء عبر الأقمار الصناعية والاستطلاع الإلكتروني المختلفة. أو شبكات المعلومات الدولية، بالإضافة إلى وجود أنظمة حديثة قادرة على تحليل المعلومات بشكل فوري. ونحن على يقين أن السر لا يكمن فقط في الأسلحة والمعدات التي نمتلكها، بل في قدرتنا على استخدامها. فكرة استخدام الأسلحة والمعدات بالشكل الذي يمكنهم من القيام بمهامهم بكفاءة تامة، وتطوير أنظمة الأسلحة التي لدينا بمساعدة أبنائنا، بالإضافة إلى التحسين المستمر لمستوى تأهيل المقاتل الفردي لتحقيقه المفاجأة… الجاهزية القتالية العالية للقوات، كما نؤمن بالمبدأ، أكبر، سواء كان ذلك تسليحاً جديداً أو فكرة استخدام غير تقليدية واعتماد أساليب وتكتيكات مبتكرة.

وتابع قائد قوات الدفاع الجوي: “أولت القيادة السياسية اهتمامًا كبيرًا بتوطين التكنولوجيا والاهتمام بالبحث العلمي، معتمدة على مجموعة من الكوادر الوطنية من ضباط الدفاع الجوي المتميزين المؤهلين داخل مصر وخارجها وعلى أعلى الدرجات العلمية (الماجستير، دكتوراه ) في مجالات علمية مختلفة وكانت حجر الأساس في منظومة التحديث على نقل وتطوير تكنولوجيا إنتاج أنظمة الطائرات بدون طيار المصرية، حرصنا على توطين التكنولوجيا الحديثة في مختلف المجالات من خلال أعمال التطوير والإنتاج المشتركة إلى عمق ( 100% تدريجيا حيث أن القوات الجوية بأيدي مقاتلاتها العباقرة في تصنيع الرادارات المصرية ومراكز القيادة والسيطرة وأنظمة تحديد الهوية والطائرات المستهدفة وأنظمة مواجهة الطائرات بدون طيار بالتعاون مع مراكز البحوث بالقوات المسلحة والمدنية. ومن خلال الاستفادة من القاعدة الصناعية للهيئة العربية للتصنيع ووزارة الإنتاج الحربي تم تحديد درجة الملاءمة للاستخدام الميداني الفعلي من قبل مقاتلي الجيش. أعداء جويون.”

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *