التخطي إلى المحتوى

لا صحة لما قاله إعلامي عن تأخر تشكيل الحكومة بسبب رفض المنصب
ويرتبط تأخر التشكيل بعدة أسباب أهمها دراسة دمج واستحداث بعض الوزارات، فضلا عن توسيع دائرة الاختيار

وعقد مدبولي أكثر من 65 اجتماعا ولم يرفض أي مرشح الوزارة
التغيير واسع النطاق ويشمل 18 إلى 20 وزارة، خاصة الوزارات الخدمية
ويتم التعديل بشكل سري على مدى ثلاثة أسابيع، وجميع التكهنات والمعلومات المنشورة غير صحيحة

مصدر مطلع أكد لـ«الفجر» أن كل ما يتم تداوله على المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي بشأن تشكيل الحكومة عار عن الصحة، وأن الدكتور عقد مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء المكلف من رئيس الجمهورية لتشكيل الحكومة الجديدة، أكثر من 65 اجتماعًا مع عدد من الصلاحيات لاختيار الأفضل لقبول الحقائب الوزارية المقرر تغييرها.

وأوضح المصدر أنه خلال تلك اللقاءات والمشاورات بشأن قبول الحقائب الوزارية، لم يرفض أحد قبول المنصب، مشيراً إلى أن التأخير كان بسبب التوصل إلى الاختيار الأمثل، في سرية تامة، والذي سيكون الشخص الذي سيتولى المنصب. جدير بالمسؤولية وقادر. لمواجهة التحديات التي تمر بها البلاد حاليا.

وأشار المصدر في تصريحاته الخاصة لـ«الفجر» إلى أن هناك دمج عدد من الوزارات، والتغيير واسع وسيشمل نحو 20 حقيبة وزارية، على رأسها الوزارات الخدمية، من أجل خدمة المواطن المصري بشكل أفضل، بالإضافة إلى إنشاء وزارات جديدة تلبي احتياجات وطموحات الشعب المصري.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *