التخطي إلى المحتوى

وانتهت القصة وقصة أغلى “كوب شاي” في تاريخ الكرة المصرية شربته جماهير الأهلي عبر التاريخ. وكما نسمع كثيرا في قصص زمط توتة توتا انتهت القصة. الأغنية الأخيرة كتبها الفرنسي أنتوني موديست، مهاجم الفريق الأهلي، داخل أسوار “مختار اللمس”.

وكان ظهوره في مباراة فاركو التي أقيمت بالدوري المصري وانتهت بفوز العملاق الحمر 2-1، هو آخر ظهور له بالقميص الأحمر، بعد أن دخل بديلا في الشوط الثاني في التمريرة.

واستكمل مسئولو النادي الأهلي إجراءات فسخ عقد اللاعب نهاية شهر يونيو الجاري، وفكرة تمديد عقد اللاعب لمدة شهرين ليكون مع الفريق حتى نهاية الموسم الحالي. تم رفض الاستمرار. .

وانضم صاحب الـ36 عامًا إلى القلعة الحمراء في صفقة انتقال مجاني مع بداية الموسم الحالي، لكنه لم يقدم أوراق اعتماده ليشكره مسؤولو الأهلي.

وشارك متواضع في 31 مباراة مع الفريق، سجل خلالها ستة أهداف وقدم أربع تمريرات حاسمة، وتوج متصدر أفريقيا بثلاث بطولات هي: “كأس مصر، كأس السوبر المصري، ودوري أبطال أفريقيا”.

بدوره، قرر الجهاز الفني للأهلي بقيادة المدرب السويسري مارسيل كوهلر ولاعبي الفريق، إقامة حفل لتكريم اللاعب بعد انتهاء مشواره في القلعة الحمراء، حيث تم التعاقد بينه وبين ال. انتهى. -اشترط الأهلي التوقيع لمدة موسم واحد، قابلة للتجديد التلقائي بمجرد وصول نسبة مشاركة اللاعب إلى 75% من عدد المباريات، وهو ما لم يتحقق.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *