التخطي إلى المحتوى

من هو زيد الخير الصحابي الجليل الذي غير الرسول العربي محمد صلى الله عليه وسلم اسمه كان يعرف بزاد الخيل في الجاهلية ليصبح زاد الخير بعد أن اختار النبي محمد له هذا اللقب. ومن خلال قواعد هذا المقال من موقع المحتوى سيتم توضيح أهم المعلومات المتعلقة بهذا الرفيق الرائع.

من هو زيد الخير

هو زيد بن مهلهل أبو مكنف الطائي النبهانيكان يعرف في الجاهلية بزيد الخيل، وبعد إسلامه بدأ النبي محمد صلى الله عليه وسلم يناديه زيد الخيرولد بحائل وتوفي بها سنة عشر للهجرة بعد أن أصابته حمى انتشرت كالوباء في المدينة، فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأسلم معه.

صفات زيد الخير

في الشكل العام كان زيد الخير لقد كان فارسًا طويل القامة، طويل القامة لدرجة أنه كان يركب حصانًا وقدماه لا تزالان تصلان إلى الأرض. وكان جميل الوجه، وجميل المظهر، أما من صفاته النفسية فأبرز ما عرف به حلمه وصبره، كما وصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم، بالإضافة إلى شجاعته وإقدامه. توفي بعد وقت قصير من إسلامه.

إسلام زيد الخير

كان زيد الخير أحد أبرز رجال قومه في حائل، وعندما سمع عن النبي محمد والرسالة الإسلامية التي بشر بها الناس، قرر مقابلته، فجهز وفداً وانطلق للقاء النبي محمد في المدينة المنورة، وبمجرد دخولهم المسجد النبوي الشريف، التقى بهم الرسول الكريم ودعاهم إلى الإسلام وأعلن أنه شهد أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وعلى الجميع. ومن كان في وفده، ومنهم ابني، اتبعه في الإسلام زيد الخير وهما مكنف والحارث.

وفاة زيد الخير

شهدت المدينة المنورة وباءً عظيمًا كان يقتل أهلها الذين كانوا يعانون من الحمى. وبعد أن أرسل وفداً يعلن إسلامه ومكث هناك فترة قصيرة، انتشرت إليه العدوى، فقام قرر السفر إلى أهله لدعوتهم إلى الإسلام رغم مرضه وخوفه من أن يموت قبل أن يشهد إسلامهم، ولما أراد العودة إلى وطنه اشتدت الحمى لديه وتوفي وهو لا يزال على حاله كما كان في سنة 10 هـ.

وأخيرا تم مسحه من هو زيد الخير وأهم المعلومات عن صفاته الجسدية والشخصية، لقائه بالنبي محمد وإسلامه ثم وفاته بالحمى التي أصابته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *