التخطي إلى المحتوى

حكم المداعبة الفموية في رمضان وهذا حكم شرعي لا بد من تسليط الضوء عليه حيث أن شهر رمضان شهر عظيم أمر الله عز وجل المسلمين بصيامه وحسن العبادة فيه وقد بينت الشريعة الإسلامية ما يفطر به الصيام في الإسلام وأحكامه، لذلك موقع المحتوى يهتم بشرح بعض أحكام العلاقة الزوجية في شهر رمضان المبارك، وكذلك التعرف على حكم مداعبة الزوجة أو تقبيلها في نهار رمضان.

حكم المداعبة الفموية في رمضان

الذي – التي حكم المداعبة الفموية في ويختلف شهر رمضان باختلاف الحالة أو النتيجة التي يؤدي إليها التنبؤ، ويمكن تقسيمه إلى قسمين، وهما على النحو التالي:

حكم المداعبة الفموية بدون خروج المني

ولا بأس أن يجامع الرجل امرأته في نهار رمضان إلا أن يخرج المني. أي إذا كان يستطيع أن يملك شهوته ويتحكم في نفسه، فإن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – كان يصوم مع نسائه، ولا فرق بين الصيام الواجب أو التطوع، إلا أن كان قادرا على السيطرة على نفسه ومشاعره، كما ورد من السيدة. وعن عائشة – رضي الله عنها – قالت: “”كان النبي -صلى الله عليه وسلم- يُقبل ويحزن، وهو صائم، وكان ربك لربه”.”[1]أي أنني أصبحت أكثر قدرة على التحكم في نفسي، والله أعلم.[2]

حكم المداعبة الفموية مع حصول إنزال للمني أو المذي

ولا يجوز مداعبة المرأة أو جامعها إذا كان يخشى على نفسه خروج المنيولم يتمكن من التحكم في نفسه، لأن خروج المني بلا منازع من المفسدات التي لا يجوز فعله. كفارة، لكن يوجب القضاء عنها، أما خروج الماء فلا يعتبر من المفسدات، ومن أنزل المني على سبيل الاستبصار. لتقديم الكفارة أو القضاء عنها، والله أعلم.[3]

حكم المداعبة في رمضان

العرافة بالزوجة في نهار رمضان جائز، وهو أمر قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان أخوف الناس وأتقاهم. إلا أنه يجوز إذا كان الإنسان آمناً من خروج المني، وقادراً على التحكم في نفسه وأعصابه، وقد ورد عن عمر بن أبي سلمة أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم. صل عليه وسلم. : “أَيُقَبِّلُ الصَّائِمُ؟ فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: سل أم سلمة، فأخبرته أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: يا رسول الله، يغفر لك الله ما تقدم من ذنبك وما تأخر، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «والله إني لأخشاكم لله وأخشاكم له». أنت.”[4]الله أعلم.

حكم تقبيل الزوجة من الفم في نهار رمضان

تقبيل المرأة على الفم أحد أنواع المداعبة ولفظ المداعبة مصطلح أعم وأشمل فإذا لم يكن على العبد حرج أن يداعب زوجته فلا حرج عليه أن يقبل زوجته. كان رسول الله – صلى الله عليه وسلم – يجامع نسائه وهو صائم مفطرا عن كل ما يفسد صيامه وأما خروج المذي فلا حاجة له ​​بشيء وهو يجعل لا يفسد الصوم، والله أعلم.[5]

حكم المفاخذة في نهار رمضان

المداعبة دون إنزال المني جائز، ولا حرج على الزوجين في حدوث أي نوع من المداعبة، بما في ذلك اللمس أو المداعبة بين الفخذين، إلا إذا أنزل المني، فإذا حدث ذلك، فإن صوم المني باطل. ويجب عليه القضاء، لكن هذا لا يلزمه كفارة، لأن الجماع لم يحصل، وينبغي التنبيه على أنه يجب الابتعاد عن كل ما يفسد الصوم ويفسده، ويجب عليه اتباع الطريق الأسلم. فإذا خاف على نفسه من إفساد الصوم وجب عليه الابتعاد عن مثل هذه المداعبة، والله العالم.[6]

حكم ملامسة الزوجة في نهار رمضان

حكم اقتراب الرجل من زوجته في نهار رمضان جائز، ولا حرج على الرجل أن يجلس مع زوجته ويتحدث معها أو يلمسها، ما دام ذلك بعيداً عن غرض العلاقة الزوجية. إذا اقترب الرجل من زوجته وبدأ يتعامل معها بنية قضاء الشهوة فهذا لا يجوز، ويستحب للعبد أن يبتعد عن كل ما يؤدي إلى مفسدة الصيام الذي عند الله للصائم. مأمور بالامتناع عن الطعام والشراب والشهوة، وأما من لمس امرأته فجامعها من غير إنزال فصومه صحيح، ولا يلزمه أن يفعل شيئاً يمس امرأته بشهوة أو جامع معها، فإنه يجب عليه الإمساك. وأنزل البذار، فصيامها باطل وعليه القضاء والاستغفار والتوبة، والله العالم.[7]

حكم حصول الجماع في نهار رمضان

والجماع في نهار رمضان وفي أثناء الصيام حرام ولا يجوز، وهو من أكبر مفسدات الصيام. جاء في المغني: “لا نعلم خلافا بين أهل العلم في من جامع في الفرج، هل أنزل أم لم ينزل، أم لم ينزل التنوير، فإنها تجعلها صائمة”. إذا فعل ذلك عمدا، وقد دلت الآثار الصحيحة على أنه لا فرق بين أن نتج عن الجماع خروج المني أم لا، لأن الجماع محرم على كل حال في نهار رمضان، والله العالم.[8]

لذلك؛ تم التعرف عليه حكم المداعبة الفموية في رمضان وبه عرف أيضاً حكم تقبيل الزوجة على الفم في نهار رمضان.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *